-->

السبت، 2 مايو 2020

تعرف على طرق ربط منظومة التوليد الشمسية بالشبكة الموحدة

الشرح السابق:خصائص الالواح الشمسية PV.


ارتباط منظومة التوليد الشمسية بالشبكة الموحدة:

     تطبيقات المحطات الشمسية المربوطة بالشبكة العامة تتضمن تصنيفات متنوعة ، وغالبا تصنف أولا حسب الحجم إلى ثلاث فئات:
1- Residential Scale (Micro Grid) 
2- Industry Scale (Medium Scale) 
3- Utility Scale . (Large Scale > 50 MW)

   والنوع الأول يسمى أيضا Micro Scale  ويمكن تقسيمه هو الآخر إلى ثلاثة أنواع: 

1 -النظام الأول Grid-tie system:

     وفيه تتصل المنظومة بشبكة التوزيع وبالمنزل معا كما في  الشكل التالي:


     وهو الأرخص ضمن المنظومات كلها ، لكن يعيبه أنه عند انقطاع التيار يتم فصل النظام بالكامل ولا يسمح للجزء الخاص بالطاقة الشمسية أن يعمل في حال فصل الشبكة العامة لتجنب حالة الــ Islanding التي سنتحدث عنها لاحقا. 
    وبالطبع يكون هناك عداد كما في الشكل التالي يقيس في الاتجاهين ويحسب كم أخذت من الشبكة وكم صدرت للشبكة. 


2 -النظام الثانى Grid-tie with battery  Backup:

 وذلك لعلاج المشكلة السابقة. وفيه يكون لدينا two inverters  كما في الصورة أسفله .الــ Inverter الأول (يمين الصورة) هو المسؤول عن تحويل الجهد الــ DC المتولد من الخلايا الشمسية إلى جهد متردد (من 300VDC إلى 120VAC).

     علما بأن قيمة الــ DC voltage  من الخلايا الشمسية يتوقف على طريقة توصيل الألواح الشمسية ويمكن أن يزيد أن يقل ، لكن زيادته تعنى أن الــ Inverter سيكون أكبر حجما (وأغلى سعرا) لازدياد فرق الجهد بين جهد الدخول و جهد الخروج ، وعلى الجانب الآخر فإن خفضه سيقلل من مقاطع الأسالك وبالتالي سعرها.

     أما الــ Inverter الثانى (يسار الصورة) فمسئول عن تحويل جهد الـــ DC من البطارية (48VDC) إلى 120VAC مثال (في حال فصل الشبكة العامة وفصل المنظومة الشمسية. 
    لاحظ أن حجمه تقريبا ضعف الأول بسبب الملاحظة التي ذكرناها سابقا.



   3 -النظام الثالث Off-grid system:

  وفي هذا النوع تكون الخلايا غير متصلة بالشبكة الشكل التالي.
   وبالتالي لا نستفيد من الطاقة الزائدة التي كنا نبيعها في النوع الأول ، وهو يصلح للمناطق المنعزلة البعيدة عن الشبكة ، لكن بالطبع يعيبه أن البطاريات لها دورة يومية ولذا عمرها سينخفض مقار نة بالنوع الثانى ولذا فهو الأغلى سعرا.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق